ميليشيات الحوثي تهدد الممر المائي الدولي بالألغام مجدداً

واس : موجة جديدة بدأتها ميليشيات الانقلاب الحوثية وقوات المخلوع صالح من زراعة وتلغيم الأماكن المحيطة بميناء الحديدة، وذلك بهدف إلحاق الضرر بالسفن والمراكب التي تمر عبر باب المندب.
وأوضحت مصادر إعلامية في الداخل اليمني أن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح وبمساعدة مباشرة من عناصر الحرس الثوري الإيراني باشرت زرع عدد كبير من الألغام البحرية المموهة مختلفة الأحجام، إيرانية الصنع، في المنطقة المحيطة بميناء الحديدة.

وكشف مراقبون ومصادر إعلامية أن ميليشيات الانقلاب أدخلت عددا من المختصين في تمويه وصناعة وتفخيخ الألغام من إيران، وآخرين تابعين لحزب الله الإرهابي لليمن بهدف زرع السواحل اليمنية بالألغام كرد فعل انتقامي على انتصارات الشرعية في عدد من الجبهات.

وكانت تصريحات رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد الأخيرة قد حذرت من خطر ميليشيات الانقلاب الحوثية على الممر المائي الدولي في ظل الدعم الذي تجده من إيران، وهو ما تؤكده التقنيات التي يستخدمها الانقلابيون في اعتداءاتهم على الملاحة في المياه اليمنية.

بدوره حذر معهد واشنطن المتخصص بشؤون الشرق الأوسط في تقرير من خطر تلغيم المياه الدولية في باب المندب، وأوصى بضرورة القيام بمهمات مشتركة لإزالة الألغام البحرية بالمنطقة، عادا تحرير كل السواحل اليمنية من سيطرة الحوثيين الحل الجذري لهذه المشكلة.

وعلى الصعيد نفسه أعلن تحالف «القوات البحرية المشتركة» الذي يضم 31 دولة منها الولايات المتحدة، ودولا أخرى من بينها السعودية وبريطانيا وفرنسا تعزيز انتشاره بعد هجمات طالت أخيرا سفنا تجارية.

وأكد التحالف أن الهجمات الأخيرة ضد سفن تجارية في خليج عدن وباب المندب تظهر أن مخاطر النقل في هذه المياه لا تزال موجودة، لافتا إلى أنه لمواجهة هذه التهديدات ستعزز القوات البحرية المشتركة وجودها غرب ميناء عدن في جنوب اليمن.